مصابيح الطاقة الشمسية تنير عتمة المخيمات

العتمة داخل المخيمات الفلسطينية في لبنان لا تعني دائماً انقطاع الكهرباء. فالعتمة في وضح النهار تظلل أحياء وأزقة المخيمات التي ليس لديها متسع لدخول أشعة الشمس إليها. فالمخيمات المكتظة حجبت الضوء عن سكانها، والازمة الاقتصادية المستفحلة في لبنان تركت الجميع في عتمة قسرية مع انقطاع الكهرباء شبه الدائم. 


يشكل انقطاع التيار الكهربائي تحدياً يضاف إلى قائمة طويلة من التحديات التي يواجهها اللاجئون الذين يغرق أكثر من ثلثيهم في فقر مدقع. لكنه تحدي يضاعف الإحساس بالعجز وبقسوة هذه الأيام الصعبة. تهدد هذه العتمة أطفال الروضات، وطلاب المدارس، والجامعات. فمنازل المخيم ضيقة، ومعتمة، والعودة إلى الشمعة كانت الخيار الذي لا بد منه. 


من أجل ضمان حق الأطفال بالتعلّم، قام برنامج دعم التعليم في مرحلة الطفولة المبكّرة الذي يُنفذ بدعم من اليونيسف والتعاون، بتوزيع مصابيح إنارة تعمل على الطاقة الشمسية لمساعدة الأطفال على إتمام فروضهم المدرسية في المنزل. فكانت هذه العلب بمثابة الفانوس السحري الذي أضاء أيامهم. فاستلم هذه المصابيح نحو ستة آلاف طفل مسجلين في 52 روضة أطفال في مختلف المخيمات الفلسطينية في لبنان. 


تفحّص الطفل محمد أبو عرب، خمس سنوات، علبة المصباح بدقة وتحقّق مما بداخلها، وبابتسامة عريضة قال لنا، "أنا فرحان كثير". 


أما الطفلة ألين النمر، ست سنوات، فنظرت بدهشة إلى المصباح واستمعت جيداً إلى كيفية تشغيله وقالت، "إنه أحلى هدية أحصل عليها. أما وقد أصبح لدي ضوء في المنزل فسأرسم وألون أكثر".   



يعمل برنامج دعم التعليم في مرحلة الطفولة المبكّرة على رفع نوعية التعلّم في هذه المرحلة، معتمداً على مفاهيم التعلّم النشط. وهو يتعاون مع 42 روضة عاملة في جميع المخيمات الفلسطينية في لبنان.  ويقوم البرنامج بشكل مستمر بالعمل على تأهيل وتجهيز رياض الأطفال كي تكون بيئة مناسبة ومثالية لاستقبال الأطفال. كما يقوم بتوفير الألعاب النوعية، وتدريب متخصص للمربيات على أساليب التعلّم النشط. 

المنشورات ذات الصلة

المخيمات الفلسطينية في لبنان، بانتظار العودة

يتداخل التاريخ مع السياسة، مع الاجتماع، والاقتصاد، عند الحديث عن المخيمات الفلسطينية في لبنان، لكن الشق الإنساني يظل واحداً مهما تعدّدت المقاربا...

  • التعاون

  • ۳۱ كانون الثاني ۲۰۲۳

الصحة النفسية مدخل لحياة سليمة

ليست الصحة النفسية ترفاً وبالتأكيد ليست تدخلاً يمكن الاستغناء عنه في حالة عبد الرحمن. إنها فرصة حملت نتائج تغييرية بالكامل على حياته. كيف...

  • التعاون

  • ۲٥ كانون الثاني ۲۰۲۳

شتاء تالا ويوسف دافىء هذا العام

كم من المرات وقفت عاجزاً عن تلبية متطلبات أسرتك الأساسية؟ وكم من المرات كنت تعرف أن أطفالك يعانون برد الشتاء ولكم تكن قادراً على فعل أي شيء؟ هذا الواقع يلاحق مئات الأسر التي تعيش دون خط الفقر في لبنا...

  • التعاون

  • ۱۷ كانون الثاني ۲۰۲۳

الموسيقى لغتي

الموسيقى ليست ترفاً في حياتهم، إنها فعل يومي لتشكيل عوالمهم كما يحبون ويحلمون. وهي فعلٌ يومي للتعبير عن أنفسهم، وهويتهم، وعبور إلى عالم آخر! أحمد، اختار الموسيقى لغة له، والناي رفيقه، وهو في مهمة اليوم لأن يتعرّف المزيد من الأطفال على عالم...

  • التعاون

  • ۸ كانون الاول ۲۰۲۲