قصص وأخبار

إستجابة للوضع الانساني الصعب أطلقت التعاون حملة "متضامنون مع بيروت"

۷ آب ۲۰۲۰

بيان صحفي


لحظات قليلة حولّت الجزء الاكبر من مدينة بيروت الى حطام وركام حصد أكثر من 150 قتيلاً و5000 جريح. 


الدمار كبير لكنّ الأضرار التي طالت القطاع الصحي تحديداً تهدّد حياة الناس اليوم وغداً. فالانفجار قضى بشكل شبه تام على ثلاث مستشفيات قريبة منه إحداها مستشفى الكرنتينا الحكومي الذي يستقبل الفقراء من لبنانيين ولاجئين فلسطينيين وسوريين وعمال أجانب من مختلف الجنسيات. قضى الإنفجار على أجنحة كاملة في المستشفى بما فيها من معدات وتجهيزات ومن ضمنها وحدة خاصة للعناية بالاطفال المصابين بفيروس كورونا، ووحدة خاصة للاطفال حديثي الولادة، ومستودعات لتخزين الأدوية واللقاحات. سعت هذا المستشفى أكثر من مئتي سرير، لكن سعته الحقيقية هي بتقديمه الإستشفاء شبه المجاني لكل المقيمين في لبنان من عمال أجانب ولاجئين سوريين وفلسطينيين الذين يفتقدون الى ضمان صحي. 


التقييم الاوليّ للمستشفى والاضرار التي لحقت به يصنفه بالكارثي. انه الوقت لنا جميعاً لنقف معاً لمساندة الحق بالاستشفاء والتخفيف من لوعة المرضى والجرحى. 


تهدف حملة "متضامنون مع بيروت" الى حشد الدعم من أجل ترميم وإعادة تأهيل مستشفى الكرنتينا الحكومي.