الموسيقى لغتي

في البداية كان الناس يسألونني ما هذه القصبة التي تحملها؟ كانت تلك هي آلة الناي وكنت أنا طالب الموسيقى الذي أبحر على صوت الناي وأنغامه وقرر بأن يأخذ هذا الطريق إلى النهاية. هكذا يصف أحمد الأسود من مخيم برج البراجنة في مدينة بيروت، رحلته من طالب موسيقى في عمر ثماني سنوات إلى مدرّس للناي وطالب في المعهد العالي للموسيقى- سنة سادسة.


في البداية، يقول أحمد، ساعدتني الموسيقى على تعبئة وقت الفراغ، وفيما بعد أصبحت الملجأ الذي يعطيني الراحة "وبطلعني من حالي وواقعي". وعلى الرغم من أن أحمد حاصل على إجازة في الميكاترونيكس، إلا أنه لم يوّفق بالحصول على عمل بسبب صعوبة شروط العمل بالنسبة للفلسطينيين اللاجئين في لبنان، إلى أن قادته الصدفة إلى التعليم وتحديداً تعليم الموسيقى. فبدأ أحمد بتقديم حصص خصوصية في تعليم الموسيقى توفر مدخولاً له، إلى جانب التطوع لتعليم الموسيقى للأطفال في المخيمات، أي الصفوف التي انطلق منها في رحلته، وتقديم صفوف التذوق الموسيقي للأطفال. يقول أحمد، "أجد نفسي في عالم الموسيقى مستقبلاً وأطمح لأكون موزعاً موسيقياً".


أحمد، هو اليوم أحد أعضاء فرقة الكمنجاتي، وأحد طلاب الموسيقى الذين كانت بداية تعلمهم في الصفوف التي تحتضنها مؤسسة بيت أطفال الصمود والتي تدعمها مؤسسة التعاون ضمن برنامج الموسيقى. اليوم هناك أكثر من 60 طالب موسيقى من الأطفال والشباب المتحمسين للتعلّم وتطوير مواهبهم وقدراتهم.    


المنشورات ذات الصلة

المخيمات الفلسطينية في لبنان، بانتظار العودة

يتداخل التاريخ مع السياسة، مع الاجتماع، والاقتصاد، عند الحديث عن المخيمات الفلسطينية في لبنان، لكن الشق الإنساني يظل واحداً مهما تعدّدت المقاربا...

  • التعاون

  • ۳۱ كانون الثاني ۲۰۲۳

الصحة النفسية مدخل لحياة سليمة

ليست الصحة النفسية ترفاً وبالتأكيد ليست تدخلاً يمكن الاستغناء عنه في حالة عبد الرحمن. إنها فرصة حملت نتائج تغييرية بالكامل على حياته. كيف...

  • التعاون

  • ۲٥ كانون الثاني ۲۰۲۳

شتاء تالا ويوسف دافىء هذا العام

كم من المرات وقفت عاجزاً عن تلبية متطلبات أسرتك الأساسية؟ وكم من المرات كنت تعرف أن أطفالك يعانون برد الشتاء ولكم تكن قادراً على فعل أي شيء؟ هذا الواقع يلاحق مئات الأسر التي تعيش دون خط الفقر في لبنا...

  • التعاون

  • ۱۷ كانون الثاني ۲۰۲۳

مصابيح الطاقة الشمسية تنير عتمة المخيمات

العتمة القسرية مفهوم جديد على حياة الأسر في مخيمات لا تدخلها الشمس أصلاً. بادرة صغيرة من أجل أن نضيء حياتهم تتوجه للأطفال تحديداً. كيف...

  • التعاون

  • ۲٥ تشرين الثاني ۲۰۲۲