قصص وأخبار

حاملاً شهادة في الهندسة بامتياز، تفوّق أسعد في الجامعة يفتح عالماً من الفرص أمامه

رسالة من أسعد، أحد المستفيدين من المنح والقروض الجامعية من مؤسسة التعاون

۳۰ أيار ۲۰۲۲

قصة من الميدان


أود ان أتوجه بالشكر العميق لمؤسسة التعاون على توفير المنحة الجامعية المجانية لدراسة الهندسة المدنية في جامعة بيروت العربية. 


أنا أسعد بقاعي، تخرجت قبل ثلاثة أشهر حاملا شهادة في الهندسة المدنية من جامعة بيروت العربية، وكنت الأول على دفعتي بمعدل تراكمي 3.99/4. 


خلال دراستي الجامعية عملت مع فريق مصغر مؤلف من عميد الكلية، وأحد الدكاترة، وطالب دكتوراة، على بحث متخصص على الرغم من أنني لم اتخرج بعد. استطعنا في هذا البحث الوصول الى نتائج ومعطيات جديدة في مجال الهندسة، وتم نشر نتائجه وعرضه خلال مؤتمر متخصص للهندسة في مدينة بورتو في البرتغال. 


بالإضافة الى ذلك، اختارتني الجامعة لأكون ممثل قسم الهندسة المدنية، وواحداً من طالبين يتم اختيارهما للانضمام الى لجنة البحوث في جامعة بيروت العربية.   


أيضا تم اختياري من قبل reachschi، وهي جمعية تابعة لجامعة كامبريدج لأكون المشرف على تطوير أحد مشاريعها الأساسية وهي مشروع نيجيريا الذي يهدف لمساعدة طلاب الدراسات العليا النيجيريين على البحث العلمي. علماً أن هذا الدور كان مخصص لطلاب الدراسات العليا، إنما بالنظر الى خبرتي تم منحي هذا الدور بالرغم من انني لم اتخرج بعد. 


في الأشهر الثلاثة الأولى ما بعد التخرج حصلت على 6 عروض وظيفية، وأعمل حالياً في شركتين. وكنت قد قمت لفترات قصيرة في تنفيذ مجموعة تصاميم في كل من لبنان، والولايات المتحدة الأميركية، والسعودية، وقطر.  


حصلت على خمس منح تعليمية كاملة من ضمنها منحتان دراسيتان من برنامج ايراسموس موندوس (كل واحدة منها تمنح لطالبين فقط من الشرق الأوسط)، ومنحة لدراسة الدكتوراة من جامعة بريستول في المملكة المتحدة (تمنح فقط لطالبين من خارج بريطانيا) ومنحة من الحكومة الفرنسية، وأخرى من الحكومة الهولندية. وأنا أستعد حالياً للسفر الى بريطانيا في شهر أيلول للانضمام الى جامعة بريستول في برنامج الدكتوراة بعدما تم قبولي استثنائياً في هذا البرنامج بشهادة البكالوريوس فقط واسقاط الحاجة الى شهادة الماستر. 


مجدداً، أود أن أشكركم على مساندتكم لي في دراستي الجامعية. لقد اجتهدت وقدمت أفضل ما عندي وحرصت على الاستفادة من كل الفرص المتاحة أمامي للتقدّم والنجاح ومن ضمنها بالطبع دعم مؤسسة التعاون. 


سأظل حريصاً على أن أكون ممثلاً يعكس نجاح تدخلات مؤسسة التعاون. وأتمنى بأن أنجح مستقبلاً في أن أعكس نفس الأهداف التي تحملها التعاون وأساعد طلاب آخرين في بناء مستقبلهم.