الرؤية

تتطلع مؤسسة التعاون إلى تعزيز صمود الفلسطينيين كمواطنين في فلسطين عربية تنعم بالاستقلال والحرية والديمقراطية ويتمتعون فيها بالكرامة والرخاء والتقدم ويتمكنون فيها من تحقيق ذاتهم، مع توفير الفرص المتكافئة لهم في تفعيل جميع قدراتهم بتميز وإبداع.

تعرّف على التعاون

الرسالة

تسعى مؤسسة التعاون أن تكون المؤسسة الفلسطينية الأهلية التنموية الرائدة التي تساهم بتميز في تطوير قدرات الإنسان الفلسطيني والحفاظ على تراثه وهويته ودعم ثقافته الحية وفي بناء المجتمع المدني، وذلك من خلال التحديد المنهجي لاحتياجات الشعب الفلسطيني وأولوياته والعمل على إيجاد الآليات السليمة للاستفادة القصوى من مصادر التمويل المتاحة. نعمل بوحي من هذه القيم: الإلتزام، والإستقلالية، والمهنية.

قصتنا

في العام 1983، وفي ظل الواقع الصعب الذي واجهه الفلسطينيون في الوطن والشتات جراء الاحتلال الاسرائيلي، بادرت مجموعة من الشخصيات الاقتصادية والفكرية الفلسطينية والعربية، إلى عقد لقاء في العاصمة البريطانية "لندن" والتداول في فكرة انشاء مؤسسة فلسطينية قادرة على دعم الشعب الفلسطيني. من بعدها بقليل، ولدت مؤسسة التعاون في جنيف كمؤسسة أهلية غير ربحية.

تعتبر مؤسسة التعاون اليوم واحدة من أكبر المؤسسات العاملة في فلسطين ومخيمات الشتات في لبنان. يلامس عملها حياة اكثر من مليون فلسطيني سنوياً، وأكثر من 100 الف لاجىء فلسطيني في لبنان.

شهادات

الروائي ابراهيم نصر اللّه

كلي يقين أن مؤسسة كبيرة عريقة مثل مؤسسة التعاون قادرة على أن تكون، دائما، داعما حقيقيا أصيلا لثقافتنا، ھذه الثقافة التي كان لھا التأثير الأعمق في تشكيل ھويتنا الوطنية والإنسانية، كما أن ھذه المؤسسة قادرة على أن تمنح الإبداع الفلسطيني، بمختلف أشكاله، أجنحة تحمله إلى كل البشر في أرجاء المعمورة، في زمن تحاصر فيه ثقافتنا وتحاصر فيه قضيتنا أكثر وأكثر.

كل الشكر لكم مرة أخرى، ولكل من ساھم في نجاح ھذه اللقاءات.

مع اعتزازي وتقديري إبراھيم نصر لله

الفنان رؤوف الكراي

سعدت كثيراً بالتعرف عليكم وبالفرصة الجميلة التي اتحتموها اليّ للقاء جمهور جميل ومهتم وبتجديد علاقتي مع المخيمات الفلسطينية التي كنت أزورها مراراً قبل نحو عقدين من الزمن. أتمنى لكم المزيد من النجاح والتقدم

مع اعتزازي وتقديري رؤوف الكراي 

تصفّح تقريرنا السنوي للعام ٢٠١٩